الرائد نت
مجلة الرائدمنوعاتنبض العراقواحات الإيمانمع ورثة الأنبياء .. أثر غياب فقه المصالح والمفاسد
FLAG-#green

مع ورثة الأنبياء .. أثر غياب فقه المصالح والمفاسد

 

إن معرفة الحلال والحرام البيّن دون إدراك للمساحات الناتجة عن تعارض المصالح والمفاسد أورث العقلية الإسلامية ضعفاً في الخيارات والتصور، وسطّح هذه العقلية وأربكها في التعامل مع حالات التعارض المصلحي التي تزداد مع ازدياد تعقيد الحياة نفسها، وتجدد القضايا والمسائل النازلة بالأمة، وخصوصاً في باب السياسة الشرعية وما يندرج تحته من أبواب الجهاد والعلاقات الدولية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإدارة الدولة ونظرية الحكم الإسلامي، وسبل تحقيق الوصول إليه وضمان تطبيقه ضمن الآليات الشورية.

إنني اذكّر بمقولة ابن تيمية الشهيرة: (ليس العاقل الذي يعلم الخير من الشر، وإنما العاقل الذي يعلم خير الخيرين وشر الشرين)، مجموع الفتاوى.

إن عقلية الحلال والحرام والأبيض والأسود وغياب فقه الموازنات، خصوصاً في زمن تكثر فيه حالات التعارض بين المصالح أو بين المفاسد أو بين المصالح والمفاسد ضيّعت على المسلمين كثيراً من الفرص والمصالح، وأوقعتها في كثير من المفاسد بسبب الفهم الحرفي والأحادي لأحكام الشرع الحكيم، وما فشل كثير من التجارب السياسية والجهادية إلاّ دليل على ما نقول، وإشارة إلى عدم اكتمال عناصر عملية الموازنة والتقدير الخاطئ والمتعجل والعاطفي للمصالح والمفاسد، إذ تنزيل النصوص على غير مناطاتها الصحيحة، وعدم فهم أسباب النزول ومقامات التبليغ والإمارة وغيرها من وجوه التصرفات النبوية أمر ظاهر للعيان.

إن الكلمة النفيسة لشيخ الإسلام ابن تيمية آنفة الذكر ينبغي أن تكون العنوان والمنطلق في عملية التوعية والتثقيف الفكري والفقهي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والعسكري، فهي الكفيلة بإنشاء عقلية مدركة للواقع وقيادته والتمكين فيه.

نعم ليس من السهولة إدراك أرجح المصلحتين وأدنى المفسدتين، مع العوامل النفسية والعاطفية، وجملة التراكمات التاريخية للنخبة الإسلامية التي تقف أمام المفتي والفقيه لإطلاق فتواه بحرية بالغة.

بل إن تقدير المصالح والمفاسد على المستوى الفردي دون المستوى الجماعي والمؤسسي تكثر فيه احتمالية الخطأ، لما يحيط عملية الموازنة من تعقيد متأتّ من تعقيد الحياة نفسها، مع التذكير بعدم وجود مصالح محضة ومفاسد محضة على العموم كما قرره الأصوليون.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى