الرائد نت
كلمة العددمجلة الرائدالضمير الإنساني.. بين الحرية والاستبداد
gfhsg2ddddd2222hyy

الضمير الإنساني.. بين الحرية والاستبداد

 

لست مبالياً أن أتهم أني أبالغ بإستعمال “الضمير” للتعبير عن الشعور الإنساني أو أنت شئت سمّه التفكير الإنساني أو القيم الإنسانية.. ولا يعنيني من ذلك كله سوى الحقيقة.

وأجد نفسي منحازاً إلى وصف الحقيقة بالضمير لأن الحرب التي تشهدها البشرية اليوم بقيادة الغرب ومباركة الشرق هي حرب ضد القيم الإنسانية وضد الضمير الإنساني الذي يتشكّل من مجموعة الدعوات التي جاء بها الأنبياء جميعاً وحفظ الحقوق ورد المظالم وإنصاف المظلوم وعدم الدعوة إلى العنصرية الجاهلية.

لكن الظلم الذي تمارسه اليوم المنظومة العالمية يشكّل إنقلاباً هائلاً على جميع تلك القيم مستنفرة كل قواها الخفية والعلنية وجنودها المكلفين والمتطوعين لمسخ المجتمعات الإنسانية من إنسانيتها وتحويلها من مجتمعات فيها عبودية لله تعالى إلى مجتمعات تسجد لغير الله، والناس أصحاب الفطرة السليمة يرفضون ذلك ويكافحونه.

وأن الحراك الذي بدأ في معظم بلاد العرب ما هو إلاّ إعلان لرفض الخنوع لهذه المنظومة التي تريد إخضاع الكرامة وتدمير الطهر والفضيلة، وما حدث في بلادنا وما يحدث من حرب يشنها الجنود المتطوعون والمكلفون من السلاطين والحكام ضد شعوبهم وأبناء الإسلام المطالبين بحقوقهم وحرياتهم لهي واحدة من حلقات غدر الحاكمين وخيانة الهيئات العالمية لشعوبنا وقد كان  الحكام في هذه المعركة هم حجر الشطرنج الملعوب فيه والذين سيدفعون ثمن الطغيان بهلاكهم وزوال عروشهم ولينصرنّ الله من نصره.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى