الرائد نت
مجلة الرائدواحات الإيمانضمن دائرة الصراع والتدافع.. الانتماء للجماعة المؤمنة
cropped_business_team_work_jpg

ضمن دائرة الصراع والتدافع.. الانتماء للجماعة المؤمنة

 

إن أول مقومات التصور الإسلامي –كما ذكرنا سابقاً- وجود أمة مؤمنة واضحة المعالم علنية الصدع، تتبنى اقامة حكم الله على أرضه إلى أن يأتي فتح أرض الله أو النصر بدخول الفئة الباغية والناس في دين الله..

إن إيجادها – أي الأمة المؤمنة- والبحث عنها والهجرة إليها والانتماء لها وإقامتها هو فرض العصر على كل:

• فرد في الارض حتى تقوم دولة الإسلام وتترعرع قوية عزيزة منيعة يقذف الله بها ومنها الرعب في قلوب أعداء الإسلام وتختصر مقولة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه): (لا إسلام بلا جماعة ولا جماعة بلا إمارة ولا إمارة بلا طاعة)، وهناك مئات من الآيات والأحاديث التي تحث على إيجادها.

• الأمة الإسلامية التي تعيش الفرقة والضياع والذلة من جراء ضياع خلافتها وقيادتها التي توحّد رأيها وتجمع شملها وتدفع عنها وترفع رايتها ووجوب ملازمتها عند ظهور الفتن، وفي كلِّ حال، وتحريم الخروج عليها ومفارقتها.

إن موانع إقامتها – أي الأمة المؤمنة- تنحصر في:

• جهل عامة الأمة الإسلامية بوجوب إقامة جماعة المسلمين وتعشيش فكرة فصل الدين والسياسة في أذهان المتعالمين من المسلمين.

• قعود علماء المسلمين عن القيام بهذه المهمة, والإنصراف عنها.

• انتفاش الباطل بصوره الكثيرة وارتفاع رايته على الأرض لغياب راية الجهاد الإسلامية عن الساحة ولا جهاد في الإسلام -إلا بإمام- يرفع رايته وينظم جنوده ويوحد طاقات الأمة الإسلامية ويتابع سيرها وحركتها.

حالة التسيب التي يعيشها طلبة العلم، والدعاة إلى الله تعالى بعدم الانضمام إلى العمل الجماعي في الأمة، لعدم اقتناعهم بالجماعات الإسلامية العاملة في ميدان إقامة جماعة المسلمين.

تعدد الجماعات في الأمة الإسلامية وهو باطل يجب أن يزول وأن الواجب أن تصب جهود الامة كلها في قالب واحد. وفي اتجاه واحد ينطوي تحته كل فرد عامل لإعادة الخلافة الإسلامية.

إن أي جماعة تتبنى المقومات الآتية فإن وجوب الانتماء والانتساب لها فرض عين لا خيار فيه لكثرة الأدلة في الكتاب والسنة والإجماع على ذلك:

• إقامة حكم لله في الارض وهي إداة تنفيذ ذلك الحكم وأن أي تطاول على هذه الصفة الإلهية هو الظلم العظيم في حق الله تعالى.

• جعل كتاب الله وسنة رسوله وعلم السلف الصالح مرجعها وإليه تحتكم في كل خطواتها.

• تأخذ شمول الإسلام وإحاطته بكل شؤون الإنسان على هذه الارض فهي إرشادية وإصلاحية وتربوية وسياسية وجهادية وخيرية.

• متطورة في منهجها وخططها تتسع لكل جديد في حركة الانسان في كل زمان ومكان.

غايتها وطموحها مرتبط بغاية الإسلام وطموحه.

اترك رد

فيديو

مؤسسة الرائد الثقافية

الرائد نت
موسوعة إليكترونيّة شاملة ومحدّثة بطريقة تغني الزائر بكافة المعلومات المرتبطة بالواقع العراقي

تواصل معنا

تواصل مع مؤسسة الرائد الثقافية

العراق - بغداد

+9647801988624 +9647707596529

info@alraeed.net

العودة الى الاعلى